الجلفة: إنشاء المتحف البلدي للكشّاف في بادرة هي الأولى من نوعها

تم يوم الخميس بولاية الجلفة تدشين مقر المتحف البلدي للكشاف في بادرة هي الأولى من نوعها على المستوى الوطني تم تجسيدها من طرف جمعية عمداء الكشافة.

وأشرفت السلطات المحلية للولاية في إطار تنفيذ برنامج الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 56 لعيدي الاستقلال والشباب على تدشين هذه النواة التي كانت ثمار مجهودات جماعية لعدد من المنضوين بجمعية عمداء الكشافة، حيث تم استغلال مقر الكنيسة الذي يعد معلما تاريخيا للمنطقة تم المحافظة على شكله المعماري الذي يتوسط المدينة.
وفي تصريح ل/وأج أكد السيد بوخلخال أحمد، مسؤول لجنة إنشاء المتحف البلدي للكشاف، بأن « هذه الخطوة المتميزة لم تأتي من العدم بل كانت نتاج مداولة بين أعضاء جمعية عمداء الكشافة -الموفون بالعهد- بغية سعي متواصل وحثيث من أجل ربط حلقة القدماء – جيل الأمس بالجيل الصاعد. »

وأضاف السيد بوخلخال الذي بقي متشبثا ببذلة الكشاف ومنصبا عمله على حفظ التراث » أن التفكير في إقامة معارض مناسبتية وأبواب مفتوحة حول الكشافة لم ترقى للعمداء بقدر ما كان تفكيرهم منصبا حول فكرة إنشاء متحف يجمع كل التاريخ الكشفي و يحفظ ذاكرته للأجيال المتعاقبة. »

وبعد جهد حثيث من طرف الكشفي عطية بلغربي لمدة فاقت ستة أشهر لأجل الحصول على مقر لتجسيد الفكرة –يقول السيد بوخلخال– تم « الحصول على الصرح التاريخي الذي يتوسط المدينة ليتم الانتقال إلى مرحلة أخرى وبجهد جماعي ومن العدم إلى توفير و جمع المعلومات والصور الفوتوغرافية ومقتنيات النشاط الكشفي ».

وأشار السيد بوخلخال إلى أنه وفي هذه المرحلة تأتي جمع الكثير المعلومات ولقيت المبادرة مساعدة تقنية لتأمين مقر المتحف من طرف المحافظة السامية لتطوير السهوب في الوقت الذي خصت عدة أجنحة تبرز تاريخ الكشافة على مختلف الأصعدة عالميا وعربيا وطنيا، وكذا محليا بولاية الجلفة هذه الأخيرة التي خص لها جناح يبرز النشاط الكشفي لمختلف الأفواج لاسيما منها أعرق الأفواج المحلية ويتعلق الأمر بفوج « الأمل » الذي تأسس عام 1939.

والجدير بالذكر يجد الزائر للمتحف البلدي للكشافة الذي يتوسط حديقة « سعيدي فوضيل » ضالته لمعرفة الكثير من خبايا الكشافة وتاريخها الحافل، ناهيك عن صور فوتوغرافية تعود بذاكرة الكثيرين محليا لمن أسسوا الأفواج أو لمن كانوا نشطين في العمل الكشفي الذي يعتبر أحد أوجه العمل التضامني الجماعي ومدرسة لتربية الأجيال على مد العصور والأزمنة.