الجزائر-البرتغال:إمضاء عقد شراكة في مجال الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكية

أمضت اليوم بالعاصمة البرتغالية لشبونة، البورصة الوطنية للمناولة والشراكة عقد شراكة وتعاون مع الجمعية الوطنية للمؤسسات الفاعلة في قطاع الصناعة المعدنية والالكتروميكانيكة  بالبرتغال Aneme ،وشارك في هذا الملتقى غرفة التجارة الجزائرية و منتدى رؤساء المؤسسات،هذه الشراكة المهمة بين البلدين نظمتها شركة الإستشارة في الإستراتيجية والإدارة BH Advisory من الجزائر ونظيرتها البرتغالية CH Consulting ، كما حضر ملتقى التعاون والشراكة  سفيرة الجزائر في البرتغال فتيحة سلمان ،ورئيس مؤسسة Aneme خوسيه أوليفيرا غييا .

واقع قطاع الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكية في الجزائر والتجربة البرتغالية 

تعتبر البرتغال من الدول الرائدة في مجال الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكية ،حيث تصدر البرتغال في هذا القطاع للعديد من الدول في العالم كإسبانيا(24.32%) ،ألمانيا(17.36%)  بريطانيا  (9.06%) الولايات المتحدة (2.51%) أنغولا (2.55%) والجزائر (1.94%) .

كما تملك البرتغال العديد من المنشآت المهمة في هذا المجال  كمركز التكوين المهني CENIFIM الذي يسعى إلى خلق ترابط بين التكوين وإحتياجات السوق البرتغالية،بالاضافة إلى معهد التلحيم والجودة ISQ الذي يعتبر من أكبر البنى التحتية التكنولوجية في البرتغال ب16 مختبرا معتمدا، غرفة التجارة البرتغالية التي تعمل بالتعاون مع المؤسسات الاقتصادية في البرتغال ،والجمعية الوطنية لمؤسسسات الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكية Aneme بخبرة تقدر ب 50 سنة ،حيث تنشط في مجال  البترول والغاز، الصناعة التحويلية،معالجة المياه ،الصيانة والأشغال العومية وغيرها .

A Norfer em Missão Empresarial no Ghana!

Um pouco da nossa Missão Empresarial no Gana, reflexo do nosso perfil exportador nos mercados Africanos :)Vídeo cortesia da Aneme!

Pubblicato da Norfer – Construções e Metalomecânica su Domenica 17 giugno 2018

خلال ملتقى التعاون الذي جمع المؤسسات الجزائرية ونظيرتها البرتغالية ، عرضت البورصة الوطنية للمناولة والشراكة في مداخلة نشطها رئيس البورصة كمال أكسوس ،واقع وفرص قطاع الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكة في الجزائر مؤكدا أن الوضع الإقتصادي للبلاد يحتم على الجزائر التحول إلى هذا القطاع ،  » خلال 4 سنوات (2010 -2014)  استوردت الجزائر أكثر من 500 ألف سيارة في السنة ،ما يعادل 7 مليارات دولار ،لكن مع دخول الجزائر مجال تركيب السيارات ،سنركب في حدود سنة 2020 حوالي 400 ألف سيارة وبالتالي حاجتنا إلى قطع غيار متعددة  ما يفسر هذا التعاون المهم بين الجزائر والبرتغال »

 كما شاركت غرفة التجارة الجزائرية في الملتقى من خلال عرض المناخ الإقتصادي و شروط الإستثمار في الجزائر ،مؤكدة تعاونها التام مع الجانب البرتغالي الذي تكلل مؤخرا بتوقيع شراكة مع نظيرتها البرتغالية أكتوبر الفارط والذي يقضي بإنشاء مجلس إستشارة أعمال من أجل تشجيع الاستثمار الإقتصادي بين البلدين.

للتذكير وقعت الجمعية الوطنية لمؤسسات الصناعة المعدنية والإلكتروميكانيكية Aneme  أواخر شهر أكتوبر بالجزائر عقد شراكة مع مؤسسة Jil  FCE ،تخللتها زيارة وحدة الصناعة والتركيب المعدني التابعة لمجمع سيفيتال بولاية البويرة .