الجزائريون يقولون لا للعهدة الخامسة

دقت الساعة الثانية بعد الزوال  من يوم 22 فيفري 2019, حتى إمتلأت شوارع العاصمة بحشود من المواطنين الرافضين للعهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة .

ساحة أول ماي كانت أول مكان عرف تجمعا غفيرا للمواطنين،تلتها تجمعات أخرى في كل من باب الواد، ساحة البريد المركزي، شارع العربي بن مهيدي وصولا إلى قصر المرادية ،حيث منعت قوات الأمن المواطنين من التقرب للقصر عبر رشهم بالمياه والقنابل المسيلة للدموع.

موعد 22 فيفري الذي إنتظره الجزائريون ،لم تفوته ولايات الوطن الأخرى، حيث شهدت مسيرات سلمية في كل من عنابة، تيارت  قسطينة، سطيف، سكيكدة المسيلة،تقرت وغيرها رافضين العهدة الخامسة ورافعين شعارات ضد النظام السياسي الحالي.

(AP Photo/Anis Belghoul