الافراج المؤقت عن الصحافي منصف آيت قاسي

تم اليوم الأربعاء الافراج المؤقت عن الصحافي المراسل السابق لقناة فرانس 24، منصف آيت قاسي وزميله التقني رحموني رمضان والمصور حساني يوسف، بعد ايداعهم أمس الحبس المؤقت بسجن الحراش.

عملية الافراج عن منصف وزملاءه  طرحت العديد من التساؤلات والانتقادات خاصة وسط المحامين الذين استخرجوا صباحا رخصة الاتصال لرؤية موكليهم  » جئنا لزيارة منصف وزملاءه المحبوسين،انتظرنا من الساعة الثانية زولا حتى الساعة الرابعة في المؤسسة العقابية للحراش ليخبرونا بأنه تم الافراج عنهم  » يؤكد المحامي عبد الغني بادي .

ويضيف عميروش باكوري » أنا مصدوم وأشعر بالخزي والخوف كمحامي،الي أين نحن ذاهبون..كيف لقاضي تحقيق يأمر أمس بايداع متهمين في مجال الصحافة واليوم يسلمنا رخصة الاتصال لزيارتهم وهم خارج السجن، من يتحكم في عدالة البلاد » وأضافت عويشة بختي » المتهمون دخلوا للسجن بمهزلة وخرجوا بمهزلة، بلادنا متجهة للهاوية ».

وأكدت هيئة الدفاع عبر منشور لها على فايسبوك »  تم صباح اليوم إستئناف امر الايداع الصادر عن قاضي التحقيق لدى محكمة بير مراد رايس في حق كل من منصف ايت قاسي و رحموني رمضان و يوسف حساني وتم جدولة جلسة للفصل فيه لدى غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة بعد ساعات ..وهذه الاخيرة قررت بعد حين الغاء امر الايداع والافراج عن الجميع ».

من جهة أخرى ،استنكرت  قناة فرانس 24  بشدة اعتقال السلطات الجزائرية لمراسلها السابق منصف آيت قاسي وزميله التقني رحموني رمضان وطالبت باطلاق سراحهما فورا، حيث أكدت إدارة مجموعة « فرانس ميديا موند » وفرانس24 أنها ستعمل جاهدة لأجل إطلاق سراحهم، مؤكدة أنها أبلغت خلية الأزمة بوزارة الخارجية الفرنسية.

ووجهت للصحفي منصف آيت قاسي تهم عرض للجمهور منشورات بغرض الدعاية من شأنها الاضرار بالمصلحة الوطنية،تلقي أموال من مصدر خارجي قصد الدعاية السياسية،تقاضي أموال من طرف مؤسسة اعلامية أجنبية.