الجزائر: الاتحاد الأوروبي يشجع مخرجا ديمقراطيا في إطار روح الحوار

 أكدت الناطقة باسم الاتحاد الأوروبي مايا كوسيانسيس يوم الاثنين ببروكسل ان الاتحاد الاوروبي « شجع منذ البداية الجزائريين على العمل من اجل مخرج ديمقراطي وسلمي في إطار الحوار » معربة عن أملها في « أن تساهم الانتخابات في الاستجابة لتطلعات الشعب الجزائري العميقة ».

و في ردها على أسئلة مكتوبة لصحافيين جزائريين قالت ذات المتحدثة ان « الاتحاد الاوروبي يتابع باهتمام كبير تطور الاوضاع في الجزائر و شجع منذ البداية الجزائريين على العمل على إيجاد مخرج ديموقراطي و سلمي في إطار روح الحوار و المسؤولية و نحن متمسكون بهذا التوجه ».

و اضافت قائلة « نأمل أن تساهم الانتخابات في الاستجابة للتطلعات العميقة للشعب الجزائري في اطار احترام الحقوق الاساسية و في جو هاديء ».

و قالت السيدة كوسييانسيس أنه « في إطار احترام سيادة الجزائريين, من المهم ضمان للمواطنين, حريات التعبير و التجمع و الاجتماع, مثلما هو منصوص عليه في دستور الجمهورية الجزائرية », مؤكدة أن دولة القانون و احترام الحريات و الالتزامات الدولية في مجال الحقوق الاساسية « موجودة في قلب العلاقات بين الاتحاد الاوروبي و الجزائر ».

و في هذا السياق اشارت ذات المتحدة الى اهمية الشراكة بين الاتحاد الاوروبي و الجزائر, وجددت تأكيد التزام الاتحاد الاوروبي, « بالمساهمة في تعميق العلاقات مع الجزائر في اطار احترام سيادة الشعب الجزائري ».