الأطباء المقيمون يدرسون قرار استئناف المداومات

قرر الأطباء المقيمون المضربون منذ نوفمبر 2017 استئناف المداومة ابتداء من 3 يونيو المقبل شريطة « مفاوضات مثمرة » حسبما أفاد به يوم الأحد بيان للتنسيقية الوطنية المستقلة للأطباء المقيمين التي تتوقع « انفراجا تاما إذ وجدت اقتراحات مرضية » من قبل الوصاية.

وأوضح المصدر أنه « تمسكا منهم بالحوار الذي من شأنه الإفضاء إلى حل مرضي لهذا الوضع وبعد مشاورة جميع أعضاء المكتب الوطني قرر الأطباء المقيمون استئناف المداومة ابتداء من 3 يونيو شريطة مفاوضات مثمرة قبل هذا التاريخ » متوقعا « انفراجا تاما للوضع إذا وجدت اقتراحات مرضية ».

وأكد مجددا المكتب الوطني للتنسيقية الوطنية المستقلة للأطباء المقيمين الذي اجتمع يوم السبت « استعداده التام لمفاوضات ملموسة في إطار الحوار الصريح » مع وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وكانت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات قد دعت في بداية مايو 2018 الأطباء المقيمين المضربين منذ نوفمبر 2017 إلى التحلي ب »الحكمة » متأسفة لرفضهم ضمان الحد الأدنى من الخدمة على مستوى مصالح الاستعجالات والمناوبة مذكرة بأنه « تم التكفل » بمطالبهم.

وأكدت الوزارة « التزامها واستعدادها لمواصلة الحوار المسؤول بشأن مطالب موضوعية ومعقولة » متأسفة في بيان ل »كون ممثلي الأطباء المقيمين يقدمون في كل اجتماع مطالب جديدة غير معقولة تهدف إلى إبقاء الوضع على حاله ».

وذكرت الوصاية بأن المقيمين في العلوم الطبية « أطباء ممارسون يتابعون تكوين ملزمون بالمشاركة في نشاطات المناوبة الاستعجالية والخدمة ».