إختتام الطبعة الخامسة من أيام قرطاج الموسيقية بتونس

أختتمت مساء يوم الاحد 6 اكتوبر 2018 الطبعة الخامسة من أيام قرطاج الموسيقية التي جرت فعالياتها (29 أكتوبر _6نوفمبر) بمدينة الثقافة في تونس. سهرة الاختتام عرفت تكريم الفنان التونسي الراحل حسن الدهماني الذي توفي في حادث مرور شهر أوث الماضي ،حيث غنى أبرز المطربين في تونس بعض أغاني الدهماني بقيادة المايسترو عبدالرحمان العيادي ، وبحضور عائلته ومقربيه .

أسبوع من العروض الفنية والموسيقية ميزت مدينة الثقافة ، حيث كانت قاعة الأوبرا التي تصل سعتها الى 1800 مقعد، مسرحا لمسابقات مميزة كمسابقة JMC KIDS  ،مسابقة الموسيقى الإلكترونية ومسابقة المجموعات الحية ،بالاضافة الى أبرز العروض الغنائية كحفل مغني شارات الرسوم المتحركة طارق العربي طرقان ،التي عرفت حضورا جماهريا غفيرا و حفل مغني البلوز الامريكي لاكي بترسون ومنسق الموسيقى العالمي دافيد فانديتا.

طاقات تونسية  كبيرة تفجرت خلال هذه الدورة 

عرفت هذه الدورة إكتشاف مواهب تونسية هامة كالشابة هناء شايدر التي فازت بالتانيت الذهبي في مسابقة الموسيقى الالكترونية ،بالاضافة إلى تتويج أطفال صغار في مسابقات العزف والغناء ،كريان الرقيق وآدم كالية ، والشاب أمين عمري عن مسابقة موسيقى الهيب هوب وتميزت هذه الدورة بمشاركات دولية في مسابقة العود ،حيث فاز اليوناني تاكسياغيس غيوركوليس بالمركز الثاني ،فيما فازت الايرانية ياسمين شاه حسني بالمركز الثالث.

هذه الدورة بها نقائص.. لكننا نحجنا في نقل المواهب والانتاجات التونسية للعالم 

نقائص وهفوات تنظيمة ميزت الطبعة الخامسة من أيام قرطاج الموسيقية ،هذا ما أكده مدير تظاهرة أيام قرطاج الموسيقية أشرف شرقي » سعيد جدا بهذه الدورة،عملنا ليل ونهار لإنجاح هذة التظاهرة من الطبيعي أن تسجل عدة نقائص، لأننا و لأول مرة ننظم أيام قرطاج الموسيقية في مدينة الثقافة ،لكننا تمكنا من تدارك هذه الأخطاء التي أعتبرها إدارية بالدرجة الأولى ..  لكن الأهم أننا نجحنا في تسليط الضوء على طاقات  تونسية شابة  في العديد من المجالات،لم تكن لتحظى بالفرصة  لولا المهرجان ».

  من جهة أخرى أكد مدير التظاهرة أن المهرجان  تمكن من تسليط الضوء على الإنتاجات التونسية للعالم، لأننا في حاجة ماسة إلى شراكات متبادلة في المجال الفني والثقافي .وعن إمكانية توسيع دائرة المشاركة في المسابقات ليتمكن الشباب المغاربي من التقديم  في أيام قرطاج الموسيقية أكد قائلا « إننا في منطقة المغرب العربي لدينا ميزة القدرة على الانفتاح على العالم ولدينا طاقات كبيرة وشرف لنا أن نعرف بالإنتاج المغاربي »

عراب الدورة الفنان التونسي صابر الرباعي، أكد أن هذه الدورة ستكون موعد قار للموسيقى في تونس والعالم ككل ، مشيدا بالحركية التي شهدتها هذه الطبعة  والتي خلقت ديناميكية في المشهد الثقافي في تونس ، حيث كان التنوع عنوانا لها من خلال عروض فنية من أفريقيا،الهند وأوروبا «