إفتتاح أيام قرطاج السينمائية وسط إجراءات أمنية مشددة

إفتتحت الدورة التاسعة والعشرون من « أيام قرطاج السينمائية » مساء السبت وسط إجراءات امنية مشددة بعد أيام على الإعتداء الإنتحاري الذي وقع في قلب العاصمة تونس وأسفر عن سقوط عشرين جريحا.

وقال يوسف الشاهد رئيس الحكومة التونسية في تصريح لفرانس برس قبيل الإفتتاح « هذه الأيام السينمائية مهمة أردنا من خلالها القول أن الحياة تستمر في تونس التي تواجه آفة الإرهاب ليس فقط بالوسائل الأمنية بل ايضا من خلال الثقافة ».

وأضاف « أردنا الحضور اليوم …لدعم السينما التونسية والفنانين والمبدعين وبعث رسالة سلام وتسامح، وبأن تونس تتقدم في المسار الديموقراطي من خلال الثقافة أيضا التي نود الإستثمار فيها من أجل مكافحة هذه الآفة ».

المهرجان سد منيع ضد الجهل وأعداء الحياة

أكد رئيس  المهرجان نجيب عياد أن المهرجان صورة عاكسة للحرية والتسامح ضد حاملي المشاريع الظلامية كما الثقافة هي السد المنيع والوحيد ضد الجهل وأعداء الحياة ».

وأضاف عياد  أن كل الضيوف أكدوا حضورهم مساندة للمهرجان الذي يشكل مناسبة للفرح للتونسيين و للضيوف »

وتضم المسابقة الرسمية المكرسة للمخرجين العرب والافارقة 44 فيلما من بينها 13 فيلما روائيا طويلا و12 قصيرا و11 وثائقيا وهي تتنافس للفوز بجائزة « التانيت الذهبي ».

ويستمر المهرجان حتى العاشر من نوفمبر وسيعرض خلاله اكثر من 200 فيلم من العالم باسره.