إسرائيل تكتشف أنفاقا لحزب الله وتباشر تدميرها

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء أنه رصد أنفاقا لحزب الله تسمح بالتسلل من لبنان إلى أراضي إسرائيل، وباشر عملية لتدميرها على الحدود، في خطوة قد تؤدي الى توتر بين الطرفين.

 وندد نتانياهو في وقت لاحق مساء الثلاثاء، في مداخلة له ضمن أخبار التلفزيون الإسرائيلي بمشاركة ايران في بناء انفاق حزب الله.

وقال إن الانفاق على الحدود بين اسرائيل ولبنان « جزء من شبكة الارهاب والاعتداءات الاقليمية والعالمية التي تقودها إيران

وقدم البيت الأبيض دعمه الكامل الثلاثاء للعملية الإسرائيلية. وقال مستشار الأمن القومي جون بولتون إن « الولايات المتحدة تدعم بقوة جهود اسرائيل للدفاع عن سيادتها »، مضيفا « ندعو إيران وكل عملائها إلى وقف تعدياتهم واستفزازهم الإقليمي، الذي يشكل تهديدا غير مقبول للأمنين الإسرائيلي والإقليمي ».

وأعلنت إسرائيل المنطقة المحيطة ببلدة المطلة منطقة عسكرية مغلقة، ونشر الجيش صوراً تظهر آليات ثقيلة تقوم بحفر الأرض.

وأكد الجيش اللبناني في بيان أن وحداته تقوم « بتنفيذ مهماتها المعتادة على طول الحدود بالتعاون والتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، لمنع أي تصعيد أو زعزعة للاستقرار في منطقة الجنوب »، وأن الجيش « جاهز لأي طارىء ».

ولم يعلق حزب الله على العملية الإسرائيلية والاتهامات الموجهة له، إلا أن الإعلام الحربي التابع للحزب نشر على موقعه الإلكتروني صوراً وشريط فيديو مدته أكثر من خمس دقائق يرصد تحركات الجنود الإسرائيليين على الجهة المقابلة لبلدة كفركلا اللبنانية.