إختتام المنتدى العالمي الأول للصحافة في تونس

 اختتمت يوم السبت في تونس فعاليات المنتدى العالمي الأول للصحافة في مدينة الثقافة بمشاركة نحو خمسمائة صحفي وصحفية من ثلاثين بلدا حيث نوقشت على مدار ثلاثة أيام العديد من المواضيع  المتعلقة بالإعلام لعل أبرزها مسألة حرية التعبير ودور الأزمات في حياة المواطنين والصحفيين المواطنين وكذا موضوع الهجرة والمضايقات التي يتعرض لها الصحفيون أثناء أداء عملهم، فيما شهد المنتدى نقاشات وتبادل للآراء حول استقلال الإعلام العمومي والأخبار المضللة والأمن الرقمي والأدوات الإعلامية الحديثة ، كما ناقش الحاضرون موضوع التربية على وسائل الإعلام والمعلومة كأولية ومبادرات تشاركية من أجل ترسيخ ثقافة استعمال الإنترنت بشكل جيد عند الأطفال والشباب في المناهج التعليمية.

فعاليات المنتدى الدولي الأول للصحافة كانت بالتعاون الوثيق بين المركز الإعلامي المفتوح التابع للاتحاد الأوروبي والناشرين والصحفيين في إفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى اللجنة التونسية للمنتدى التي تجمع بين المنظمات المهنية التونسية إضافة إلى جمعية الصحافة والمواطنة وشركائها التي تسعى إلى بناء مساحة حوار إيجابية بين الجهات الفاعلة من ضفتي البحر الأبيض المتوسط فجعلت هذه  القضايا الديمقراطية الرئيسية في هذه الفترة من هذا اللقاء حاجة ملحة بحسب الحاضرين.

صحافة المواطن.. تقنين من أجل المحاسبة وأي مكانة للمواطن في صناعة الخبر ؟
شعار المنتدى العالمي كان صحافة مفيدة للمواطنين ، حيث ناقش الحاضرون مسألة إعادة الشراكة الثقافية والصحافية في حوض البحر الأبيض المتوسط، كما كان هناك نقاش حول العمل المشترك بين الجمعيات والمنظمات غير الحكومية والصحفيين لتسليط الضوء حول الواقع والتحديات ،لعل أبرز أهداف الملتقى هو تشكيل شبكة تضم من بين أهداف الملتقى، تشكيل شبكة تضم صحافيين استقصائيين من ضفتي المتوسط لتشجيعهم على التعاون في إجراء تحقيقات استقصائية حول قضايا تتخطى حدود دولهم.

لا صحافة مفيدة دون التحقق من الصور والأخبار
جلسة مناقشة الأخبار الكاذبة والمضللة شهدت حضور العديد من الصحفيين والمواطنين للحديث عن تجاربهم وكذا ابداء قلقهم من انتشار الأخبار المضللة في الآونة الأخيرة، فيما بحث المشاركون سبل مواجهتها في ظل الانتشار السريع لها خصوصا عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي.


الحسين الشريف .. صحافي لبناني في موقع مهارات نيوز الاخباري

أكد الصحافي الحسين الشريف بأن بلاده شهدت العديد من الأخبار المضللة كان أبطالها مواطنون وصحفيون وكذا مسؤولون وكمثال عن ذلك تحدث الشريف عن نشر أحد المسؤولين اللبنانيين في وقت سابق تغريدة عبر توتير يتحدث فيها عن الانتهاء من مشروع ضخم لتطوير شبكة الإنترنت وتدفعها العالي فيما يخص الألياف البصرية في قرية لبنانية وتم انتشار الخبر وينال المسؤول الثناء والمديح، ليتبين لاحقا أن الأمر غير حقيقي وأن سرعة الإنترنت ضعيفة جدا وليست كما قال المسؤول اللبناني ليبرر لاحقا فعلته بأنه قد تم قرصنة حسابه.
مكافحة الأخبار الكاذبة
ورشة جديدة نشطها عدد من الصحفيين من جميع أنحاء العالم، تحدثوا فيها عن انتشار الأخبار الكاذبة والذي تعاني منه وسائل الإعلام في العالم اليوم والمواطنون على السواء، بسبب سرعة انتشارها حيث تجد لها طريقا سريعا ووضاحا في السياسات العالمية ، مع الترميز على أهمية المصادر، اعتماد سياسة التصحيح عند الخطأ بكل شفافية، واعطاء مساحة للتعددية وتنويع الأصوات.
خالد درارني، مذيع ورئيس تحرير، ومؤسس موقع قصبة ثريبون

 من المهم جدا أن تكون هناك ثقة في مصادر المعلومة والمراسلين الجادين ورغم هذا وجب التحقق من مصدر المعلومة بشكل دقيق، وكمثال فقد كانت لدي فرصة الحصول على تاريخ زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لأول مرة إلى الجزائر عندما كان مرشحا للانتخابات، ولكنني امتنعت عن إعطاء التفاصيل مفضلا انتظار تصريحات رسمية بسبب الخوف من عدم صحة الخبر  حال تغيره رغم أنه وصلني من مصدر رسمي، في الجزائر هناك انتشار كبير من الأخبار الكاذبة ويجب فعلا التحقق منها بشكل جيد حتى لو كان مصدرها وكالات أنباء معروفة أو مصادر موثوقة لأنه من المهم الانتظار قليلا والتحقق منها بشكل سريع ومعمق ومن المنبع.
في الجزائر هناك تجربة فتية للإعلام، يمكننا القيام بشراكات مع مؤسسات أخرى فيما يخص التحقق من الأخبار ولكن يجب علينا انتقاء الأفضل وتكوين وتطوير الكفاءات في هذا المجال.

الصحفيون.. بين معالجة مواضيع الهجرة والبحث عنها.

تعامل الصحفيين والمسؤولين على السواء مع قضايا الهجرة  وتنقل الأشخاص كانت من أبرز المواضيع التي تداول على مناقشتها عديد الصحافيين والمسؤولين من مختلف دول العالم ، حيث تحدث مسؤولون من المركز الدولي لتطوير السياسات لشؤون الهجرة والمركز الإعلامي المفتوح المنبثق عن منظمة تمسون المهتمة بمواضيع الهجرة عن ضرورة تسليط الضوء على مواضيع الهجرة بشكل أوسع متحدثين عن تخصيصهم لجوائز سنوية للصحفيين الباحثين في مواضيع الهجرة والمهاجرين.

الحاضرون ناقشوا أيضا موضوع رغبة العديد من الصحفيين خوض تجارب صحفية جديدة خارج بلدانهم وبحثهم عن الهجرة كل مرة وتذمر كثير منهم من واقع الحال في بلادهم فيما يخص الممارسة الإعلامية والحياة اليومية.

 هبة عبيدات مديرة برنامج قدرة الوطني لتطوير وسائل الإعلام في الأردن
غالبا ما يتم إخفاء الإتفاقيات التي قام الأردن بالتوقيع عليها بخصوص استقبال المهاجرين لتغييب مسؤوليته وتسليط الضوء فقط على الإتفاقيات التي لم يوقع عليها وهو أمر مرفوض في الأعراف الدبلوماسية وقواعد العمل الصحفي الجاد، هناك للأسف صحفيون يرضخون للمسؤولين في بلدانهم مقابل السكوت عن بعض الأمور من بينها الأمور التعسفية التي يتعرض إليه المهاجر أو اللاجئ وهو أمر معيب جدا.
نيمبيه أونيسيفور : صحفي من الكاميرون
  » تغطية قضايا الهجرة على أرض الواقع قد يكون في بعض الأحيان أمرا صادما، نحن كصحفيين نتحمل أعباءً نفسية شاقة « 

التربية على وسائل الإعلام والمعلومة ، أولوية ومبادرات تشاركية
المنتدى الدولي للإعلام ناقش الأخطار الكبيرة الناجمة عن استعمال  مواقع التواصل الاجتماعي ومختلف المواقع الإلكترونية وتأثيرها على فئات عمرية مختلفة خصوصا الصغار والمراهقين وتأثير ذلك على حياتهم حيث اقترح بعض المشاركين سن قانون واضح لتدريس مادة جديدة أطلق عليها اسم التربية الإعلامية والتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي في مناهج الدراسة في العالم خصوصا خلال الأطوار الدراسية للأطفال الصغار بسبب تبعات سوء استعمال منصات التواصل الاجتماعي وتأثير ذلك على حياتهم وسلوكهم.
حرية التعبير .. الخط الفاصل بين الخبر والاعتقال
مصطلح حرية التعبير كان أكثر المصطلحات تداولا خلال المنتدى في عديد الورشات التي عقدت حيث تحدث المشاركون على تقييد حرية التعبير والتي عرفت انتشارا كبيرا في عديد بلدان العالم ، متحدثين عن بعض البلدان العربية التي تمارس ضغوطا كبيرة على الصحفيين بهدف الحد من كشف بعض الممارسات المضرة بالصالح العام كما خرج الحاضرون بمسودة مشروع يخص فكرة عدم التعرض للصحفيين وتركهم ضمن سياق حرية ابداء الآراء ومناقشة الأفكار لتقديم المسودة لمؤسسة مراسلون بلا حدود من أجل  ايصالها لمختلف حكومات العالم.


حرية صحفية من دون استقلالية مادية
احتضنت المكتبة السينمائية صوفي القلي هذه الجلسة التي تحدث فيها الفاعلون في المجال الإعلامي عن تأثير عوامل معينة على توجه الوسيلة الإعلامية وسير وخطها الافتتاحي كما تحدثوا عن قضية الاشهار وتمويل بعض المنظمات أو الأحزاب لتغطيات الصحفيين بهدف التأثير على سير العمل الصحفي وعدم انتقاد أدائهم.

عمر بلهوشات ، مدير ومالك صحيفة الوطن الجزائرية
الحصول على استقلالية كاملة لأي وسيلة إعلامية خاضعة لتمويل حكومي أمر صعب جدا ، نحن لا نتلق أي دعم حكومي منذ سنوات طويلة لصحيفة تأسست بداية التسعينات ، أعتقد أنه يجب  تنظيم عمل المؤسسات الإعلامية للاعتماد على مداخيل ثابتة خاصة بها وأيضا سن قوانين.