أويحيى يدعو الجالية الجزائرية في الخارج للاستثمار في الجزائر

تطرّق الوزير الأول أحمد أويحيى خلال كلمته لافتتاح المؤتمر الدولي للمدن الذكية، صباح اليوم الأربعاء بالمركز الدولي للمؤتمرات، إلى الدور المهم الذي تلعبه الجالية الجزائرية وكفاءاتها في الخارج، داعياً إياهم إلى العودة والاستثمار في بلدهم الأم، وفيما يلي المقتطف الذي تطرق فيه أويحيى للموضوع:

« فيما يتعلق بتثمين الكفاءات  الوطنية المغتربة في خدمة التنمية الوطنية،  فإن اجتماعكم الذي يشارك فيه البعض من هؤلاء المواطنين الأفاضل المقيمين في الخارج، يتيح لي الفرصة لأدلي ببعض التعليقات.

في المقام الأول، إن الجزائر لا تفرق بين مواطنيها المقيمين وغيرهم من مواطنيها  المقيمين في الخارج.

وهنا،  فإن التدابير الإرادية الأخيرة التي اتخذها الرئيس  عبد العزيز بوتفليقة لفائدة الجالية الوطنية في الخارج في مجال السكن والتشغيل أو الاستثمار، لهي  شهادة بليغة على ذلك.

وفي المقام الثاني، فإن التكنولوجيات الجديدة للإعلام تشكل جسرا افتراضيا  يمكن من خلاله أن تساهم كفاءاتنا  المقيمة في الخارج بفعالية، انطلاقا من بلدان إقامتهم، في تنمية الجزائر في جميع المجالات.

بالفعل، فإن الجزائر تتوفر على موارد معتبرة في كل الميادين. غير أنها في حاجة إلى المعرفة والتجربة، وبالأخص في مجال التكنولوجيات، مع العلم أن هذه  التجربة وتلك المعرفة متوفرتان من حيث الكم والنوعية لدى مواطنينا العاملين في  بلدان متقدمة.

وهنا، فإننا نوجه نداء إلى كفاءاتنا المغتربة من أجل المساهمة في تنمية الجزائر، على غرار ما يفعله المغتربون الآخرون عبر العالم في فائدة أوطانهم أو وطنهم الأصلي. »