أمطار غزيرة و فيضانات بسكيكدة البارحة الاثنين

تسبّبت الأمطار التي تساقطت خلال اليومين الأخيرين في شمال وشرق البلاد بأضرار كبيرة، حيث وصلت في بعض المناطق إلى أزيد من 80 ملم، وخاصة في ولاية سكيكدة.
شَلّت الأمطار الأخيرة التي شهدتها ولاية سكيكدة حركة النقل البرّي والبحري، في وقتٍ لا يتجاوز الساعة ظهيرة البارحة الاثنين، حيث توقّفت حركة المرور بعد أن غمرَت المياه الطرقات، ووجد السائقون أنفسهم عالقين وسط الحفر التي تحوّلت إلى برك مياه والتي ضاعف انسداد البالوعات وسوء حالة البنية التحتية من تجمّعها

.

وتمّ إجلاء السفن من ميناء المدينة بسبب ارتفاع الأمواج واضطراب مياه البحر، هذا بعد أن تمّ إلغاء رحلة بحرية كانت مبرمجة بين سكيكدة ومارسيليا
كما تسبّبت هذه الأمطار في شلّ حركة السير داخل المدينة، وفي الأحياء المحيطة بها والقرى، مما أدى إلى تعطيل الدراسة وشكّل أزمة في التزوّد بقارورات غاز البوتان.