أعيدوا التلفزيون العمومي للشعب

نظم صحفيو وعمال التلفزيون العمومي وقفة سلمية جديدة أمام مقر التلفزيون، للتنديد بسياسية التكميم والتعتيم على الحراك الشعبي المناهض لتمديد العهدة الرابعة.

وخرج الصحفيون والعمال أمام الباب الرئيسي للتلفزيون، رافعين لافتات تنادي بتغطية الحراك الشعبي بحيايدية وموضوعية، واعادة التلفزيون العمومي للشعب لأنه ملكه ،كما تساءلوا لماذا يستثنى التلفزيون العمومي من فتح النفاش حول الحراك ،عكس ما تفعله حاليا وكالة الأنباء والاذاعة الوطنية.

وعبر الصحفيون والعمال عن سخطهم من تدخل المكلفين بالاعلام للوزارات في عملهم، كما طالبوا بتكييف برامج التلفزيون مع الوضع الحالي وفتح حصص مباشرة تنقل الرأي والرأي الاخر ،لأن نقل الحقيقة ليس تموقعا سياسيا بل احتكام للضمير المهني.

وطالب الصحفيون أيضا بنقل حراك الشعب ،لأنهم  يريدون أن يعملوا في الميدان دون سماع اهانات من المواطنين للمؤسسة العمومية.