أساتذة جامعة الزيتونة يرفضون قرار الرئيس التونسي

أصدر أساتذة وعلماء جامعة الزيتونة أمس بيانا ،يرفضون فيه قرار الرئيس التونسي باجي قايد السبسي،بعد خطابه يوم  13 أوت،الذي أنكر فيه حسب الأساتذة المرجعية الدينية للدولة التونسية،واعتبار الميراث شأنا بشريا لاعلاقة له بالدين .

و جاء في البيان « نرفض ما ورد على لسان رئيس الجمهورية أن الدولة التونسية لا علاقة لها بالدين ولا بالقرآن،وابطال القاعدة الشرعية في نظام الإرث بين الذكر والأنثى ».

بيان أساتذة جامعة الزيتونة بعد خطاب الرئيس

بيان أساتذة جامعة الزيتونة بعد خطاب الرئيس

Pubblicato da ‎الدكتور إلياس دردور‎ su Martedì 28 agosto 2018

وأكد مشايخ جامعة الزيتونة من خلال بيانهم على وجوب المحافظة على المرجعية الدينية للدولة التونسية وهوية الشعب التونسي ،وأن العمل بالمساواة في الإرث سيؤدي إلى فوات العدل وتنازع افراد الاسرة وتصدع كيانها.