أزيد من تسعة ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة

التحق اليوم الأربعاء أزيد من 9 ملايين تلميذ وتلميذة على المستوى الوطني بمقاعد الدراسة، مدشنين بذلك افتتاح الموسم الدراسي الجديد 2018-2019

ويتوزع هؤلاء التلاميذ على التعليم التحضيري ب 8,5 بالمائة، الابتدائي ب8,48 بالمائة، المتوسط  ب 7,31 بالمائة إلى جانب التعليم الثانوي ب 7,13 بالمائة.

ويؤطر هؤلاء التلاميذ 749.232 موظفا على مستوى المؤسسات التربوية البالغ عددها أزيد من 27 ألف مؤسسة من بينهم 9,89 بالمائة ينتمون إلى التأطير البيداغوجي و 1,10 بالمائة إداريين

و اعطت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت  إشارة انطلاق هذا الموسم من ولاية معسكر، تحت شعار « لنجعل من العيش معا في سلام مكسبا ومبدأ تربويا ».

وأضافت السيدة بن غبريت أن نحو 80 ألف موظف استفادوا خلال السنة الدراسية 2017- 2018 من دورات تكوينية (معلمون مفتشون، إداريون وعمال احترافيون).

وأشارت إلى أن الديناميكية التي يستند إليها القطاع خلال هذا الموسم تتمثل في تنفيذ الأهداف التي حددتها الندوتان الوطنيتان لتقييم ودعم إصلاح المدرسة المنظمتان شهر يوليو لسنتي 2014 و2015، مبرزة أن الأمر يتعلق ب »التحوير البيداغوجي، تحسين حوكمة المدرسة وتعزيز مكانة و أهمية التكوين ».

من جهة أخرى، أكدت الوزيرة أنه تحسبا لهذا الموسم، تم اللجوء إلى « الأقسام الجاهزة » لمواجهة الاكتظاظ في الأقسام.

وقالت السيدة بن غبريت انه أمام هذا الوضع « الاستثنائي »، فان وزارة التربية   » تعمل جاهدة  » بالتنسيق مع القطاعات المعنية الأخرى بهدف إيجاد حلول سريعة و دائمة وفي أقرب الآجال « لأننا كما قالت–لن نسمح بتمدرس أولادنا إلا في ظروف » مريحة و ملائمة ».

وبخصوص الإجراءات التي اعتمدتها الوزارة للتخفيف على التلاميذ وضمان تمدرسهم في ظروف صحية و بيداغوجية  ملائمة  كشفت الوزيرة انه سيتم بمناسبة الموسم الدراسي 2018-2019 « تخفيف وزن المحفظة المدرسية لتلاميذ الطور الابتدائي بحوالي كيلوغرامين ».