أحمد أويحيى في تونس لإحياء الذكرى الـ 60 لأحداث ساقية سيدي يوسف

تحل اليوم الذكرى 60 لأحداث قصف الاستعمار لمنطقة ساقية سيدي يوسف الحدودية، بين الجزائر وتونس، وبهذه المناسبة انتقل الوزير الأول أحمد أويحيى إلى تونس ليترأّس مع رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد الاحتفالات التي تُحيي هذه الذكرى.

كما تنقل وفد جزائري يرأسه وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، إلى المنطقة التي عرفت قصفاً وحشياً، يوم 8 فيفري 1958، اختلطت فيه دماء الجزائريين والتونسيين.