أحمد أويحيى: لا يوجد جدار بيننا وبين المغرب

عاد الوزير الأول أحمد أويحيى خلال اجتماع المكتب الوطني للأرندي إلى الضجة التي أثيرت حول مصافحته مع الملك المغربي محمد السادس، ورغم أنّه كان قد أدلى بتصريحٍ للصحافة المغربية قائلاً بين المصافحة هي شيء طبيعي بين الجيران، إلا أن الصحافة تساءلت حول ما تناقلته بعض المواقع بخصوص « تصحيح » أويحيى لتصريحات عبد القادر مساهل حول المخدرات والمغرب.

قال أويحيى مردّداً ما صرّح به في أبيدجان بأن المصافحة تعتبر من أضعف الإيمان بين دولتين جارتين، قبل أن يُضيف: « ومن الأدب أن أحيّيه ». وتساءل الوزير الأول حول من قد يكون وراء التهويل الإعلامي: « من يقول أنّي صحّحت ما قاله وزيرنا (مساهل)، هل هو من حكومة أخرى غير التي أرأسها؟ »
أما عن العلاقة بين الجزائر والمغرب فقال أويحيى بأنّه لا توجد مشاكل جوهرية بين الجزائر والمغرب وبأنّه لا يوجد جدار بين البلدين، موضحاً بأنّ هنالك خلاف حول قضية الصحراء وتدفّق المخدرات عبر الحدود، لكن لا يوجد صراع كبير لأن مشكل الصحراء في الأخير هو بين المغرب والبوليزاريو.

وفي الأخير ذكّر أويحيى بأنّ سياسات الجزائر واضحة بخصوص حسن الجوار ومساندة الشعوب في حق تقرير المصير، خاصة أن الرئيس بوتفليقة والملك المغربي قد أعطيا تعليمات خلال السنوات الماضية بتكثيف تبادل الوفود خلال الزيارات مع المغرب.